يتوافد يوميا خلال شهر رمضان الكريم المئات من المصلين لأداء صلاة العشاء والتراويح بمسجد إبراهيم الخليل بآسفي خلف الأمام المقرئ الشاب شعيب لوبيهي الذي يحلق بهم في أجواء روحانية بصوته الجميل و قراءته الخاشعة .
ويتميز المقرئ شعيب لوبيهي بالجمع بين قوة الحفظ و العلم و الإتقان في الأداء و الصوت الجميل الذي يحدث الخشوع في النفوس و يزيد من درجات التدبر أثناء صلاة القيام مما أضحى الكثيرون من الناس يأتون من كل حدب وصوب ومن أماكن بعيدة أملا في الإنصات للقرآن الكريم والاستمتاع بصوته القوي والطري، من أجل مزيد من الخشوع في صلواتهم كل ليلة .