حصريا : لقاء خاص مع الأستاذ أحمد قيلش المتهم في قضية التحرش الجنسي بآسفي ( فيديو )

كان لجريدة أصداء آسفي الرقمية لقاء خاص و مصور مع الأستاذ أحمد قيلش المتهم في العديد من القضايا على رأسهم قضية التحرش الجنسي التي فجرتها إحدى الطالبات بالكلية المتعددة التخصصات بآسفي بعد تقدمها بشكاية لوكيل الملك بابتدائية آسفي حيت كشف الأستاذ أحمد قليش في هذا اللقاء عن الكثير من التفاصيل الجديدة في القضية .

4 تعليقات
  1. شحال عطاكم؟ يقول

    شحال عطاكم؟

  2. طالب يقول

    شراكوم
    شحال عطاكوم، خلص ليكوم استضافة الموقع
    الصحافة الانتهازية

  3. hassan boudiar يقول

    kadab o monafi9 O MOGHALWIDE

  4. أستاذ معارض يقول

    التساؤل 1 : كيف آستطاع أستاذ مساعد أن يحقق هذا النفوذ ؟
    بكل بساطة، نظرا للنقص في عدد الأساتذة بهاته الكلية، و غياب التام للإدارة من تسيير و تدبيير متمثل في شخص جعميدها، بالإضافة إلى تهميش الكلية بمجلس التدبيير لجامعة القاضي عياض…تمكن الأستاذ مساعد أحمد قليش أن يتبوأ منصب منسق شعبة القانون ثم رئيس قسم الدراسات القانونية و الآقتصادية فسمح هذا المنصب الأخير للأستاذ ذو الكلام النابي و الساقط أن يخلق لنفسه علاقات مهنية مكنته فيما بعد أن يمارس نزواته رفقة مسؤولين بولاية المدينة و المحكمتين، بالإضافة لصديقه القديم و المخضرم في الفساد الذي بعد أن آنتقل من الكلية كأستاذ رسمي ليعود مدرس عرضيا و مجانا من أجل نزواتها التي لاحصر لها : أشيبان !!

    متى غدا أحمد قلش أستاذا فاسدا ؟؟
    بعدا المصادقة على الإجازة المهنية التي أطلقها و التي نتوجه له بالشكر عليها نحن كموظفون بالقطاع العام، انتدب أحمد قلش زمرة و طغمة من الأساتذة العرضيين برغم من أنهم دخلاء عن الميدان..فكان له أن يوسع نشاطه بإحداث مؤتمرات دولية في سبييل تحقيق مدخول إضافي على حساب موارد آسفي كالمكتب الشريف للفوسفاط و إسمنت المغرب و البنك الشعبي…إلخ

    كيف آستطاع أن يغرر ببعض الطالبات ؟؟
    آستطاع الأستاذ المذكور أعلاه في بداية الأمر أن يطول بعض الطالبات دون التحرش (بلا ميكون حرش كيف عادتو) بواسطة صاحبتة و خليلته طالبة بالإجازة المهنية آستقدمها فسجلها بطريقة غير قانونية بالإجازة المهنية كي تتسجل فيما بعد أمام دهشة بعض الطلبة بالأسدس الرابع و التاني بتواطؤ مع صاحبه الإداري هشام في سبيل أن يحصل هذا الأخير عن الإجازة المهنية و التي حصل عليها فعلا دون حضور ؛

    و كل هذا بمباركة عميد الكلية الذي لا يستطيع أن يحرك ساكنا مخافة أن ينقلب السحر علي الساحر !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.