أحمد غايبي ينهي مسيرته الرياضية بإنجازت لن ينساه التاريخ

العربي بنحيدة رئيسا للمكتب المديري لنادي أولمبيك آسفي خلفا لأحمد غايبي.
بنحيدة منخرط سابق بنادي أولمبيك آسفي فرع كرة القدم و عضو سابق بالمكتب المسير بنفس الفرع .
و شغل الموسم السابق منصب رئيس منتدب لفرع كرة السلة و حقق معه الصعود للقسم الممتاز.
الشكر الموفور للهرم أحمد غايبي محقق الصعود إلى القسم الأول من البطولة الوطنية في كرة القدم، و مهندس المرحلة 2002 – 2018 التي تميزت بصعود الفرع لقسم النخبة 2003/2004 و البصم على أول ظهور خارجي ضمن الكأس العربية سنة 2005 و تأهل الفريق لأول مرة بعد الاستقلال إلى نهاية كأس العرش سنة 2016. و توجت أيضا بصعود فرعي كرة اليد و كرة السلة إلى القسم الممتاز الموسم الماضي، و تميزت بعودة نادي أولمبيك آسفي لألعاب القوى لخانة الأقوياء ( الرتبة 12 وطنيا في حين كان لا ينزل على حاجز ال30 في السنوات الأخيرة)، و نجح في إحياء الرياضات التي اندثرت منها الكرة الطائرة و فرع الجمباز الذي حقق بطولة المغرب 2018 ثم فرع السباحة الذي أنتج أسماء ستقول كلمتها مستقبلا.
و لعل أهم ما قام به أحمد غايبي رفقة شركاء النادي هو توسيع البنية التحتية الرباضية بتهيئة قرية الرياضات الكارتينغ و بناء مركز التكوين في كرة القدم بالكارتينغ، و بناء ملاعب شنقيط و الجريفات و الزهور و الكارتينغ و جزولة في حلتها الجديدة، و إعادة تأهيل ملعب المسيرة، و بناء المسبح الأولمبي و القاعة الجديدة و ملاعب التنس بالكارتينغ. و أوفى المكتب المديري في عهده بتعهداته تجاه شركائه و تجاه العصب الجهوية بتسيير و تدبير أسطول النقل الرياضي الذي استفادت منه 47 جمعية و نادٍ رياضي في الموسم السابق 2017/ 2018 .
على الصعيد الوطني و على صعيد الهياكل المركزية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم و العصبة الإحترافية و عصبة الهواة الرجل غايبي غني عن التعريف. أشرف على كأسي العالم للأندية اللذان نظما بالمغرب، كان وراء فوز المغرب بتنظيم كأس إفريقيا للأمم و بطولة إفريقيا للأمم فتيان و قدم استقالته من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ردا على العقوبات التي فُرضت على المغرب في عهد عيسى حياتو… مثل المغرب في العديد من المناسبات لدى الاتحاد الدولي فيفا.
شغل منصب مستشار جامعي بإلحاح من الرئيس الحالي للإتحاد المغربي، و رفض عرضاً لإدارة العصبة الوطنية لكرة القدم الإحترافية بأجر شهري 20 مليون سنتيم.
قطع أحمد غايبي أشواطا مهمة في حُلمه الأول مشروع بناء المركب الرياضي الكبير لمدينة آسفي حيث وفرت له بلدية آسفي الوعاء العقاري، و وضع كل من المجلس الاقليمي و مجلس الجهة الاعتمادات المالية لذلك، و أجرى المكتب المديري الدراسة التقنية للمشروع… المشروع أُقبر بفعل فاعل كما يعلم الجميع.
حظ موفق للعربي بنحيدة. و لعلها إستراحة محارب… غايبي لن يهجر الملاعب.


 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.