حي المسيرة بآسفي بدون مسجد للصلاة والساكنة تطالب عامل الإقليم بالتدخل

تعاني ساكنة حي المسيرة بآسفي من غياب مسجد لأداء الصلوات بسبب تأخر أشغالها بناءه منذ سنوات طويلة ، حيث تضطر الساكنة لأداء الصلاة في إحدى المحالات التجارية .
وفي إتصال بالموقع عبر سكان حي المسيرة ، أن الحي بكامله لا يتوفر على مسجد ، بأنهم سئموا من الوعود الكاذبة من طرف المقاول الذي تماطل لسنوات طويلة في إنهاء أشغال المسجد .
و أضاف بعض ساكنة الحي أنهم في حالة عدم إتمام أشغال المسجد في أقرب وقت سينظمون وقفة احتجاجية للتعيير عن استيائهم واحتجاجهم لسياسة صم الآذان، المنتهجة، وتجاهل المطالب المشروعة وحق الحي في مسجد يؤدي فيه الساكنة مشاعرهم الدينية.
وطالب السكان، من مسؤولي المدينة الإسراع بإخراج مسجد الحي إلى حيز الوجود، بعدما طفح بهم الكيل، من الوعود الكاذبة، ومماطلة الجهات المسؤولة، ونهجها سياسة التسويف، مناشدين السيد الحسين شينان ممثل أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإقليم آسفي ، للتدخل لأجل إيجاد حل لإنجاز مشروع مسجد المسيرة بآسفي 2، كما أوضحوا بأنهم يعانون كثيرا لأداء صلواتهم، حيث أنهم يضطرون للصلاة محل تجاري وفي بعض الأحياء بآرض عراء، تحت رحمة الأمطار وبرد الشتاء القارس، و شمس الصيف الحارقة، إضافة إلى الأخطار التي تواجه كل من عقد العزم على الانتقال نحو مساجد بعيدة عن الحي،خاصة ان الكثير من السكان تعرضوا الى السرقة عند صلاة الصبح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.