فبراير.كوم

سقطت أستاذة  للغة العربية تعمل  بالمدرسة الابتدائية بن تومرت، مريضة بالقلب مغشيا عليها للمرة الثانية ، ليلة البارحة، بعد دخولها في اضراب عن الطعام، إلى جانب استاذات اخريات، منذ الخميس الماضي.

وعادت الاستاذة المذكورة إلى المعتصم الذي يقيمة الاساتذة المتضررون من الحركية الانتقالية بمقر المديرية الاقليمية للتعليم باسفي بعد نقلها الى المستشفى عد تلقيها للاسعافات الضرورية.

وقال عبد الله العطراوي، أستاذ اللغة العربية بمجموعة الحمامشة، أنه بعد الندوة التي سيعقدها الاساتذة الاثنين، سيتم تسطير برنامج نضالي جديد طيلة العطلة.

وكان المعتصم قد شهد حالات إغماء قبل ثلاثة أيام، سقطت أستاذتان مغمى عليهما بعد دخولها في  إضراب عن الطعام منذ يومين.

ونظمت النقابات الست الاكثر تمثيلية أول أمس الجمعة وقفة احتجاجية انذارية أمام المديرية الإقليمية، بحسب بلاغ توصلت فبراير » بنسخة منه، كما تعتزم النقابات عقد ندوة بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الاثنين القادم.