الكاتب العام للإقليم محمد الورادي يعيد الحياة إلى حديقة « درب مولاي الحسن » في آسفي بعد سنوات من النسيان 

تداول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك ” شريط فيديو يوثق فضيحة لجهات معينة حولت حديقة عمومية إلى ضيعة فلاحية للبهائم والمواشي وجني أشجار الزيتون وتربية الدواجن .
الفيديو الذي أثار موجة من غضب الساكنة والمواطنين الذين استنكروا إغلاق حديقة درب مولاي الحسن بآسفي لسنوات طويلة في وجههم وفتحها أمام المواشي والبهائم .

وعلمت الجريدة من مصادر خاصة أنه مباشرة بعد علم السيد محمد الورادي الكاتب العام لعمالة آسفي بالأمر فتح تحقيقا في هذه الفضيحة وأجرى إتصالاته مع الجهات المكلفة والمسؤولة عن الحديقة لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء حرمان ساكنة آسفي من المتنفس الوحيد بالمنطقة و تحويها إلى ضيعة فلاحية .
وأضافت مصادرنا أنه بعد التحقيق ، سيتم بعد أسبوعين على الأكثر إعادة فتح حديقة درب مولاي الحسن في وجه المواطنين وساكنة آسفي ، بتنسيق بين مصالح العمالة بإشراف السيد الكاتب العام ومجلس الجماعة الحضرية لآسفي والمكتب الشريف للفوسفط ، في ما سيعهد تسييرها للمصالح البلدية.

2 تعليقات
  1. لنبنؤو يقول

    شكرا السيد الكاتب العام و نتمنى من الجهات الاخرى ان يكون فيها نفس الحرقة و خصوصا المنتخبين حيث نفس الامر يعاني منه ملعب الاب فرج بالزاوية سيدي واصل حيث العبث فالملعب من طراز عالي و غياب تدبير المرفق حيث الاضاءة منعدمة الامر الدي حول الملعب مرتع الى المدمنين و ما شابه ثم غياب ادارة الملعب او مسؤول مكلف بالملعب حيث العبث

  2. مغربي يقول

    و يجب أيضا حراستها بمنع المتشردين و المنحرفين من دخولها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.