لفظ شاب في الثلاثينات من عمره، أول أمس السبت أنفاسه الأخيرة بمستشفى محمد الخامس بأسفي، بعد تعرضه لطعنة قاتلة على مستوى الرأس.

وذكر مصدر لجريدة “العمق”، أن الشاب الذي كان يشتغل في النجارة، خرج مساء السبت 30 دجنبر الماضي، رفقة صديق له، لكنه لم يعد إلى المنزل، مشيرا إلى أن العائلة بدأت تبحث عنه بعد تغيبه عنه.

وأضاف ذات المصدر، أنه تم العثور يوم الأربعاء الماضي، على الشاب الذي كان لا يزال على قيد الحياة مرميا وبه طعنه على مستوى الرأس بحي المطار بأسفي، من طرف المارة ليتم إخبار الأمن الذي حل بعين المكان، حيث نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأورد المصدر ذاته، أنه تم إجراء عملية جراحية للشاب على مستوى الرأس، لينقل بعد ذلك لغرفة الإنعاش، لكنه فارق الحياة أول أمس السبت، مضيفا أنه تم فتح تحقيق في الحادث الذي خلف صدمة كبيرة وسط عائلته، من طرف أمن المدينة.