نشرت جريدة ” أصوات ”  بتاريخ 8 اغسطس2017 مقالا حول موضوع معاناة طلبة المعهد المتخصص لتكنولوجيا التطبيقية 1 عبودية واستغلال , وهانحن اليوم بتاريخ 16 أكتوبر 2017 نعود إلى نفس الموضوع لنجد دليلا واضحا من خلال صور حصلت عليها الجريدة  تؤكد  وبشكل قاطع أن ما تم نشره ليس مجرد خبر عابر تم نسجه من الخيال,  بل واقع مرير يطال جميع المؤسسات التعليميةمختلف جهات المملكة , ومدينة اسفي بصفة خاصة .

إن ما يحدث في معهد التكنولوجيا اليوم اواستنادا  على شهادة احد الطلبة خ.ح هو قهر وخرق للقانون في حق طلاب شعبة الهندسة الميكانيكية والتعدين.  إنهم يعملون في صمت , من اجل انجازصفقة من الطاولات المعدنية يترواح عددها 1000  طاولة ,في مقابل الحصول على دبلوم التخصص ي الذي من شانه ان يمكنهم من ولوج سوق الشغل أو الالتحاق بأحد المعاهد العليا,  في حين هناك العديد من أصدقائهم أو طلبة  آخرون ينتمون إلى شعب أخرى لا يحضرون ويحصلون على شهادة التخرج وبتقدير جيد .

أين هي وزارة حصاد ؟ ومن يوقف هذا الزحف الذي أنهك إداراتنا ومؤسساتنا التربوية , فجامعة اسفي هي الأخرى تعرف لوبيا من  نوع خاص ،انه نائب العميد وصديقه رئيس الشؤون الطلابيةيتحمكون في مصير الطلبة حيث من له واسطة من الطلبة ينتقل ومن له الله يخفق في الامتحانات , أين انتم من يغارون على مستوى التعليم ؟

نريد فتح تحقيق حول ما يجري في معاهدنا ومؤسساتنا الجامعية , وجزر كل تزوير وتحايلوذلك في افق اعادة الاعتبار لمنظومة أصبح ميؤوسا منها.

عبد الرحمان السبيوي