تسود حالة من الإستياء في أوساط مواطنين بحي سيدي عبدالكريم بمدينة آسفي  بسبب القنابل والألعاب النارية التي بدأت تجتاح الحي حديقة  المذكور مع اقتراب احتفالات عاشوراء.

وقال مواطنون ، إن دوي “المفرقعات” والألعاب النارية التي يقبلها عليها الأطفال في هذه الأيام أضر بساكنة الحي سيما وأن البعض من الصغار يعمد إلى رمي تلك المفرقعات على المارة ولا سيما النساء ، مما يشكل خطرا محدقا بهن لا سيما الحوامل منهن.

وأوضح المتضررون بأن عددا من المحلات بآسفي تعرض هاته المفرقعات والألعاب النارية التي يقبلها عليها أطفال الحي الذين صاروا مهددين في حياتهم وسلامتهم البدنية بفعل خطورة هاته المعروضات. 

ويطالب المواطنون السلطات الأمنية بشن حملة ضد بائعي هاته المفرقعات والألعاب النارية نظرا لخطورتها على الأطفال الصغار سيما وأن البعض يستغلها في ترويع المارة والساكنة على حد سواء.