لم يكن الطريق من الفلاحة إلى المطبخ ممهداً، وبالرغم من ذلك لا يرى نفسه شجاعا بدخوله مجال الطهي مبكراً، ومواجهته مجتمع مازال يصنف الوظائف ويخصصها لجنس دون آخر، الطاهي ” محمد البحراوي ” والذي إنشغل عن التفكير في رأي المجتمع بتحقيق حلمه، يرى أن الطعام هو الفن الوحيد الذي يلمس الحواس كلها.
الشيف الشاب ” محمد البحراوي ” الذي اختار تغيير مساره الدراسي والمهني من تقني في الفلاحة والزراعة إلى عالم الطبخ الذي وجد نفسه فيه، حيت تعلم واشتغل في العديد من الفنادق والمطاعم بالمملكة المغربية .
شيف ” محمد البحراوي ” الذي أصبح اليوم يتمتع بخبرة واسعة في عالم الطبخ وابتكار قوائم طعام جديدة من ضمن إبداعاته المتواصلة في عالم الطهي باعتباره الشيف التنفيذي لمطعم تروبيكنا بآسفي ،كما أنه مؤطر بمركز التكوين المهني النسوي وممون للحفلات..
ويتميز الشيف ” محمد البحراوي” بقدرته على تحمل ضغط طلبات الضيوف و تقديم أفضل وأطيب المأكولات دون أي تأثير على نوعية الطعام المقدمة لزبناءه بمطعم تروبيكنا .