لسعة الجوع بهدف تليين القلوب وتحقيق العطاء الصادق، وككل سنة طيلة المشوار الجمعوي لجمعية مبادرة للعمل الإنساني، نظمت هاته الأخيرة قفة رمضان، في نسختها الخامسة تحت شعار قوله تعالى : ﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ﴾﴾، التي تستهدف الأسر المعوزة والفئات الهشة الآسفية.

بخزانة اعزيب الدرعي شهدت النسخة الخامسة من قفة رمضان، بفضل وقدرة من المولى، توزيع ما يقارب 600 قفة بقيمة 250 درهم للواحدة على الأسر المعوزة الآسفية.

وتجدر الإشارة إلى أن العمل على هدية الرحمان (قفة رمضان) يخضع لمسطرة خاصة تشرف عليها لجنة الأسر التي تستهلها بتنقيح ممحص للأسر المستفيدة حيث تدقق في معلوماتها وترتبها حسب درجة الاحتياج، بالموازاة مع هذا تعمل لجنة الإعداد على تهييء محتوى القفف الرمضانية الذي يتضمن أساسيات مائدة الإفطار المغربية : تمر، شعير، قمح، دقيق، عدس، سكر، شاي، حليب، زبدة ……

600 قفة رقم مهم كان لمحسني العطاء بمدينة آسفي الفضل، بعد فضل المولى، في الوصول إليه، فلطالما عودتنا الإنسانية الكرم والسخاء، ولطالما استلهمنا الإحسان في رحمة الإنسان، والراحمون المحسنون يرحمهم الرحمان…