يعد الامتحان الإشهادي في السلك الاعدادي فرصة لبعض للتلاميذ لتدارك ننائج الامتحان الموحد المحلي والمراقبة المستمرة ، وللاخر تاكيدا للتوفق ومزيدا من تثبيت النتائج السابقة.

إلا أن ماحصل هذه السنة في هذا الامتحان الاشهادي يعاكس تماما الاهداف المسطرة من طرف وزارة التربية الوطنية .فلا حديث في أوساط أباءوأولياء التلاميذ إلا على حرمان 12 مترشح من اجتياز مادة الفرنسية في إعدادية سيدي عبد الكريم بدعوى التأخر عن الزمن القانوني المسموح به.وهو ما أثار استغراب اولياء التلاميذ المحرومين . ففي الوقت الذي حرم أبناؤنا تقول إحدى الأمهات المكلومات بحجة تجاوز الوقت بدقائق قليلة ، يسمح لاخرين بإعدادية وادي الذهب وبوقت كبير ، مما يضع اكثر من سؤال.
ايهما طبق القانون : هل اعدادية سيدي عبد الكريم والتي حرمت التلاميذ من اجتياز مادة الفرنسية أو تصرف إدارة اعدادية وادي الذهب والتي سمحت لاحدى التلميذات بالدخول للقسم بعد مرور اكثر من 20 دقيقة؟
مارأي السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية في هذه النازلة ؟
وتجدر الاشارة أن آباء وامهات التلاميذ المحرومين من اجتياز مادة الفرنسية متأثرين من جراء هذا التصرف والذي بموجبه سيضع مصير ابناءهم في كف عفربت خاصة الذين كانوا يمنون النفس بتحسين معدلاتهم وبالثالي تحقيف حلم النجاح.