محسن بومهدي رئيس جماعة انكّا إقليم آسفي، شاب طموح.. فاعل جمعوي… مناضل سياسي.. لايتعدى عمره ربما 26 سنة عن حزب البام…
باجتهاده وتقافته ووعيه بالمسؤولية التي وضعت على عاتقه والتي يعتبرها تكليفا وليست تشريفا استطاع مؤخرا ان يكون سببا في اخراج مشاريع ومبادرات مهمة الى الوجود لصالح الذين وثقو به.. بعد ان فشل غيره من المسؤولين الذين سبقوه الى الميدان…

اكيد ككل ناجح وبعد كل هذه الصفات الايجابية لن يسلم من الاصطدام بالواقع المر،بالجهل السياسي والجمعوي..بالضغوطات من كل جانب..والتي جعلته يفكر في الاستقالة لولا تدخل بعض الاخوة مشكورين.
واتضح ذلك من خلال تدوينته اليوم ان الساكنة تعاني من هجوم الناموس على كبار وصغار السن ويتقاسم مع الساكنة همومها في غياب واضح لوزارة الفلاحة ومن موقعي اعلن تضامني المطلق واللامشروط مع الساكنة في محنتها وسأكون بجنبهم ولو فكرو في مسيرات اووقفات احتجاجية ، لا داعي للدخول في تفاصيل هذا الموضوع … المهم والحمد لله سوف يستسلمو اعداء التنمية في هذه المنطقة امام هذا المناضل الحديدي مهما طال الزمن…. موفق صديقي واصل… وهنيئا لدواوير ساكنة خميس انكَّا بك اولا تم بالمشاريع قريبا التى سترى بالمنطقة النور وستعود عليهم بالنفع.