والي أمن آسفي محمد الأموي، الإنتماء الصادق لمؤسسة الأمن

إن نجاح محمد الأموي في كل المهام التي أسندت إليه من طرف الإدارة العامة للأمن الوطني فتح له الطريق للمزيد من التألق والترقي، حيث عين سنة 2015 واليا للأمن آسفي واليوسفية.
إن كفاءة الأموي جعلت الإدارة العامة للأمن الوطني تعمل على الاستفادة من خبرته الواسعة من خلال تعيينه واليا للأمن بأسفي فالمدينة بحساسياتها وخصوصياتها ، تحتاج إلى مسؤول أمني صارم ومرن.. وكان الأموي الرجل المناسب في الزمان والمكان المناسبين.

تقوم قناعة محمد الأموي في الأداء الأمني على التواصل مع كل شرائح المجتمع، لتحسين وتوطيد العلاقة بين رجل الأمن وزرع الثقة بتقريب المؤسسة الأمنية من المواطنين ،واعتماد النهج التشاركي في تدبير الشأن الأمني، لأن هذا الشأن يهم جميع مكونات المجتمع.
بالإضافة إلى التواجد الدائم في الميدان، وهو الدعامة الأساسية التي تقوم عليها هذه المنهجية، لان مهمة والي الأمن لا تنحصر في الانزواء داخل المكاتب، في تدبير الملفات أو في عقد وتسيير الاجتماعات وإنما مهمة رجل الأمن تستوجب وتملي ضرورة حضوره باستمرار في الميدان تجسيد الحكامة الأمنية على ارض الواقع ،اعتماد على الليونة في تدبير الشأن الأمني، وفي حدود ما تسمح به القوانين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.