إختفاء إحدى حافلات فريق أولمبيك آسفي

نمى إلى علم “amis ocs” من مصادر لا يرقى إليها الشك أن حافلة النادي، التي كانت مخصصة لفريق الأمل، محتجزة في إحدى ورشات إصلاح المركبات منذ حوالي 8 أشهر وذلك لعجز الفريق عن سداد الفاتورة التي لا تتجاوز بضعة ملايين.

هذا من جهة، من جهة أخرى تأكد عمليا أن الحساب البنكي الرسمي للنادي فارغ رغم ضخ المكتب الشريف للفوسفاط لأكثر من 300 مليون في حساب النادي، الشيء الذي حمل رئيس المكتب المديري على تحمل تكاليف تنقل جميع فئات النادي في الأسبوع الماضي.

و من نافلة القول التذكير بأن مستحقات اللاعبين تجاوزت المليار ونصف و أن أجور العاملين والإداريين متوقفة منذ 3 أشهر كما أن الشطر الأخير من منحة الجامعة سيخصص لأداء الديون المترتبة عن فسخ عقود اللاعبين بوخريص، العلاوي، الحمودي واسماعيل الحداوي.

كل هذا والسيد دبيرة يقول أنه قرر أن يساعد اللاعب ايت العريف، فك الله محنته، من مالية النادي.

كيف يستقيم هذا؟ السيد الرئيس، نحن نريد أن نصدقك لكن الوقائع لا تُسندك كما أن عقولنا لا تطاوعنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.